الصفحة الرئيسية | من نحن | الاتصال بنا الأحد, 23-نوفمبر-2014 الساعة: 03:13 ص - آخر تحديث: 10:19 م (19: 07) بتوقيت غرينتش
الرئيسية  |  الرياضة  |  ترفيه  |  Yemen Tourism  |  المحلية  |  العربي والدولي  |  التكنولوجيا  |  السعودية والخليج  |  من الذاكرة
آخر الأخبار
يمن ستريت - بقلم/ عبده سيف الرعيني -عن صحيفة 26سبتمبر
  بداية أود هنا أن أسلط

النقابة ومصير اراضي الصحفيين

الإثنين, 02-سبتمبر-2013
يمن ستريت - صنعاء -
بقلم/ عبده سيف الرعيني -عن صحيفة 26سبتمبر
بداية أود هنا أن أسلط الضوء على نقطة غاية في الأهمية وتتمثل في أن كل الأنظمة الحاكمة في دول العالم على اختلاف مسمياتها وأنواعها وأشكالها وسواء أكانت أنظمة ديمقراطية أو ملكية أو ديكتاتورية لكنها تجمع على أهمية تحسين الأوضاع المعيشية لكل العاملين في حقل العمل الصحفي والإعلامي باعتبارهم قادة رأي عام ومن يقومون بالدور التنويري لأمتهم وكسلطة رابعة وبالتالي ينبغي أن يحظى منتموها بالرعاية الكاملة من قبل الدولة وإذا كنا في اليمن معشر الصحافيين والإعلاميين لسنا استثناء بالنسبة لهذا التصنيف الاجتماعي بحسب أهمية أدائنا الوظيفي إلا أننا مع الأسف وجدنا أنفسنا اليوم نعاني من مرض جلد الذات ولم تستغل قياداتنا التحريرية والإدارية ولنقابية هذه المكانة وهذه الأفضلية التي رشحتنا لها مهنة المتاعب وليس هذا فحسب بل أنني أستطيع التأكيد هنا أننا نحن الصحفيين الأعضاء في نقابة الصحفيين اليمنيين ربما قد منحنا ثقتنا بغير موضعها في انتخاب أعضاء مجلس نقابي فاشل لنقابة الصحفيين اليمنيين مع احترامي لجميع الزملاء أعضاء الهيئة الإدارية وأريد أن أؤكد لهم أننا وبسبب تخاذلهم وللا مبالاتهم قد فرطنا بكافة حقوقنا من المكتسبات ومنها وفي مقدمتها ضياع حق منحنا قطعة أرض قبل ثلاث سنوات ا بتوجيه رئاسي في 13 يونيو 2010 حيث صدر من قبل الرئيس السابق علي عبد الله صالح بمنح الصحفيين الأعضاء في النقابة قطعة أرض مجانية من أملاك الدولة ومنح النقابة 40مليون ريال و20وظيفة للنقابة ويعتقد ان مجلس النقابة عمل على تنفيذ ثلثي التوجيه الرئاسي اي متابعة وتنفيذ استلام ال40مليون وتنفيذ اجراءات التوظيف واهمل الشق الاكثر اهمية من كل ذلك والمتمثل بصرف قطعة ارض لكل صحفي عضو بالنقابة ومنذ ذلك الحين ونحن ننتظرهذه المكرمة الرئاسية و تنفيذ مثل هذا التوجيه الرئاسي الذي مثل ولأول مرة في تاريخ القيادات السياسية توجيهاً منصفاً لأهم شريحة اجتماعية مستحقة لتحسين ظروفهم المعيشية وظروف ذويهم والطامة الكبرى ليس في عدم متابعة قيادة نقابة الصحفيين لاستكمال إجراءات تنفيذ مثل هذا التوجيه الرئاسي فحسب وإنما نخشى أن تكون قيادة نقابة الصحفيين الحالية متورطة في تعمد الاهمال لمثل هذه القضية لشىء في نفس يعقوب!! وعليه فإنني اناشد هنا اعضاء مجلس نقابة الصحفيين وباسم شرف المهنة بتوضيح الأمر حول مصير قطع الأراضي الممنوحة لأعضاء النقابة وبما يزيل هذا اللبس وهذا الغموض الذي اكتنف هذه القضية حتى نكون على بينة من أمرنا وكشف من يقف وراء ضياع حقنا في الحصول على قطعة أرض مجانية من أملاك الدولة لتأمين السكن وهي من أبسط الحقوق لنا كما أننا في الوقت نفسه نؤكد أن حقنا في تنفيذ مثل هذا التوجيه الرئاسي حق شرعي وقانوني ولا يمكن أن يسقط بالتقادم كما أننا هنا نناشد كافة الزملاء بمطالبة نقابة الصحفيين اليمنيين كشف الغموض الذي يكتنف هذا الأمر.

ruayni@gmail.com





أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر





جميع حقوق النشر محفوظة 2011-2014 لـ(يمن ستريت)