الصفحة الرئيسية | من نحن | الاتصال بنا الأحد, 21-ديسمبر-2014 الساعة: 09:12 ص - آخر تحديث: 09:12 ص (12: 06) بتوقيت غرينتش
الرئيسية  |  Yemen Tourism  |  ترفيه  |  غرائب  |  الجوالات  |  حوادث  |  فديو يمن ستريت  |  المحلية  |  السعودية والخليج  |  التكنولوجيا  |  السيارات  |  الصحة
آخر الأخبار
يمن ستريت - بقلم عبد الغني ذراع 
تنتج أكثر حالات الرعاف عن ارتفاع ضغط الدم،

الرعاف أسبابه .. تشخيصه .. أعراضه .. علاجه

الأربعاء, 23-أكتوبر-2013
يمن ستريت - متابعات -
بقلم عبد الغني ذراع
تنتج أكثر حالات الرعاف عن ارتفاع ضغط الدم، وعن السعال الشديد. وقد يؤدي التواجد الطويل تحت أشعة الشمس، وكذلك حوادث السير، الى الرعاف ايضاً. والإصابات الشديدة من حوادث السير، التي تؤدي إلى تمزق الأنسجة في الوجه تسبب نزفاً شديداً قد يودي بحياة المريض. غير أن كسور الجمجمة قد تسبب نزفاً متكرراً بعد الاصابة يكون ناتجاً عن تمزق الفروع الكبيرة للشريان القاعدي والحنكي والشرايين الغربالية التي تروي تجويف الأنف.
وإزالة القشور بواسطة اليد، أو غيره عن الغشاء المخاطي للوترة، قد تسبب الرعاف، لأن الازالة المتكررة للقشور قد يؤدي إلى تآكل مخاطية الوترة، وتكشف الغضروف، ما يؤدي الى نخزة، الأمر الذي يساعد على تكرار النزف. وما يساعد على ذلك ايضاً بعض المداخلات الجراحية في الأنف، والأورام الحميدة، وبوليب نازف، وورم وعائي، وورم حلمي، والأورام الخبيثة، والأورام الوعائية الليفية في البلعوم الأنفي، وقرحة الزهري، وكذلك قرحة السل.
الأسباب العامة :
مما سبق ذكره يبدو واضحاً أن أسباب الرعاف عديدة، وحالات كثيرة منه تنجم عن أمراض الأوعية الدموية، وأمراض الدم. وهو من أوائل أعراض ارتفاع الضغط الشرياني المفاجىء، أو المصحوب بتصلب الكلية. كذلك ركود الدم في حالات تشوه القلب، وانتفاخ الرئتين، وأمراض الكبد والطحال, في بعض حالات الحمل. غير أنه يكون شديداً ويهدد سلامة المريض في حالات النخرة النزفية، وفي الناعور، أو من التجلط، ونقص الصفيحات الدموية، والفرفيرية الوعائية، والالتهابات الوعائية، وتوسع الشعيرات. وأسباب النزف في جميع هذه الحالات ليست على شاكلة واحدة، لأن بعضها يكمن بخلل في عوامل تخثر الدم، في حين يكمن البعض الآخر في تغيير جدران الأوعية الدموية، مثل ابيضاض الدم، زيادة الخلايا البطانية الشبكية، ورم الأنف، وكذلك بعض الحميات كالحصبة والرشوحات والتيفوئيد والانفلونزا.
أسباب أخرى:
إلى جانب كل ما ذكرناه، فإن عوامل أخرى قد تؤدي إلى الرعاف، منها قلة أو انعدام الفيتامينات، وبشكل خاص فيتامين C. ويترافق هذا الرعاف مع العادة الشهرية، أو انخفاض الضغط الجوي. كما أن فرط حرارة الجسم والجهد الفيزيائي الكبير قد يكونان سبباً لذلك.
الأعراض :
يكون الرعاف عند بعض المرضى مفاجئاً دون سابق إنذار، في حين قد يسبقه عند الآخرين صداع أو طنين في الأذنين، أو دوار وحكة، وكذلك زغزغة في الأنف. ولا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن خروج الدم من الأنف يمكن ان يكون من المجاري التنفسية العليا (بلعوم، حنجرة، قصبة هوائية، رئتان). وفي حالات نادرة من الأذن الوسطى، عن طريق القناة السمعية. والرعاف الناتج من الأنف يكون الدم فيه قاني اللون ونظيفاً، ويكون مرئياً بصورة جيدة على الجدار الخلفي للبلعوم، في حال رفع المريض رأسه إلى الخلف. في حين أن الدم الناتج من الرئتين، أو الأقسام السفلى من المجاري التنفسية، يكون ممزوجاً، عادة، مع الرغوة أو الزبد. وعند تنظير البلعوم لا نجد سيلاً على الجدار الخلفي.
قد يكون النزف في بعض الحالات من البلعوم الأنفي، فيعطي صورة خاطئة عن أن النزف هو من الأجزاء الخلفية للأنف، مما يسبب خطأً في التشخيص ومن ثم العلاج. وفي حالات أخرى يكون الرعاف من جانب واحد من الأنف، ويخرج الدم من الجانب السليم الآخر منتقلاً عبر البلعوم الأنفي، وهذا ما يتسبب باستعمال الدك الأمامي للجهة السليمة خطأً دون مبرر.
وأما عن غزارة الرعاف، فقد يكون بسيطاً، متوسطاً، وقد يكون غزيراً. والرعاف البسيط يكون من منطقة كيسلباخي، وعادة تبلغ كمية الدم بضع مليمترات، وتخرج في شكل قطرات في وقت قصير. ويتوقف بطبيعته دون مساعدة خارجية ولمرة واحدة، وقد يتكرر باستمرار عدة مرات. أما إذا كان الرعاف أكثر غزارة، تتراوح كمية الدم المفقودة بضع عشرات الميليمترات، لكنه لا يتعدى الغرام عند الكبار .. وهو في حالته هذه يعتبر رعافاً متوسطاً. وفي هذه الحالة تكون التغييرات في الدم ضمن الحدود الطبيعية، ويحتاج المريض الى ايقاف النزف بصورة سريعة وكاملة. فخروج الدم من الأنف عند الأطفال والمسنين، على حد سواء، لا يعطينا الصورة الصحيحة عن كمية الدم الحقيقية المفقودة، وذلك لابتلاعهم الدم عندما يسيل عن طريق البلعوم الى المعدة، وعندها يهبط الدم ويتسرع النبض ويتقيأ المريض دماً ابتلعه. وإذا ما بلغت كمية الدم المفقود، خلال أربع وعشرين ساعة، 200-1000 غم فهذا النزف يعد غزيراً ويهدد حياة المريض، حيث يهبط ضغط الدم وتتسرع دقات القلب، ويصاحب ذلك ضعف عام ووهن وتعرق. ولدى تكرار النزف يصاب المريض باضطراب نفسي يظهر في شكل لخبطة وعدم معرفة الوقت، أو أماكن تواجد المريض. وكذلك تشنجات عضلية وفزع نتيجة قلة وصول الدم الى المخ. وفي مثل هذه الحالة يتم نقل الدم إلى المريض، مع العمل على إيقاف النزيف بشكل فوري ومتزامن.
التشخيص :
الرعاف بصورة عامة غير صعب التشخيص، ويمكن معرفة مكان النزف. أما إذا كان صعباً جداً، خاصة إذا كان شديداً أو غزيراً، فيعتمد التشخيص على جمع القصة المرضية (متى وبعد أي شيء ابتدأ النزف، وقوة وكمية الدم المفقود) بعدها يصار إلى تنظير الأنف الأمامي والبلعوم، بأجزائه الثلاثة (الأنفي، الفموي، والحنجري)، وتنظير الأذنين، وقياس ضغط الدم، وحساب النبض، وتحليل الدم وقياس الهيموغلوبين والهيماتوكريت، وبروثروجين الدم. وأما في حالات النزف المتكرر نعمل مخطط التجلط. وفي حال تنظير الأنف ودقة المداخلات فيه، يجب أن نكون على حذر لأن الحركات القوية داخل الأنف يمكن أن تضيف إصابة أخرى للغشاء المخاطي، وهذا يثير المتاعب للطبيب والمريض على حد سواء.
العلاج:
يجب أن يكون للعلاج هدفان، هما: إيقاف النزف والحيلولة دون تكراره في المستقبل. وتقسم المداخلات الى مداخلات موضعية، وأخرى عامة، وفي أغلب الأحيان مركبة. وأبسط أنواع طرق إيقاف الرعاف هو الضغط بالإصبع جهة النزف لمدة عشر دقائق. وإذا لم يتوقف نضع قطعة صغيرة من القطن، أو الشاش الممزوج بمحلول مادة الاكسجين الطبي (بنسبة 3٪) في فتحة الأنف الأمامية لمدة 15-20 دقيقة، مع الضغط بالاصبع على جهة النزف، ويكون المريض في وضعية الجلوس مثنياً رأسه الى الأمام قليلاً. ويوضع على سطح الأنف الخارجي كيس صغير يحتوي على الثلج، أو منشفة مبلولة بالماء البارد. وتستعمل هذه الطريقة إذا كان النزف من المنطقة الأمامية للوترة. وفي حال تكرار النزف من نفس المنطقة، يمكن حقن المريض بحوالي (1٪) من محلول الفوغوكادين موضعياً في نفس منطقة النزف، أو كي ومسح المنطقة بمادة كلوراستيك، أو حمض الكروم، ويتم ذلك طبعاً بعد التخدير الموضعي، وباستعمال ضماد من قطن طبي ممزوج بمادة الكوكائين بنسبة 5٪، ومحلول الادرينالين 001٪، حيث يدك الأنف بواسطة شريط شاش طوله 60-70سم وعرضه 1سم، على أن يرطب الشريط بمرهم زيلوكائين مع الأدرينالين، وبواسطة ملقط خاص. ويكون الدك بشكل وضع نظامي لشريط الشاش على قاع تجويف الأنف، ابتداء من فتحة الأنف الأمامية وحتى الفتحة الداخلية، وتوضع في شكل طبقات فوق بعضها البعض باتجاه الأعلى. ويمكن أن يبقى شريط الشاش داخل الأنف لمدة 24-48ساعة. وبعد ذلك يسحب شريط الشاش من الأنف، بعد أن يتم ترطيبها بمحلول مادة الاكسجين. أما إذا كان النزيف شديداً، يمكن ترك شريط الشاش، قبل الدك في الأنف لمدة أكثر (حتى 6-7 أيام) تحت غطاء المضادات الحيوية عن طريق الفم أو العضل، وكذلك وضع مضادات حيوية حامض الأمينوكبرون في طبقات الشاش في الأنف. وبدلاً من شريط الشاش في دك الأنف الأمامي، يمكن استعمال إصبع مطاطي محشو بالشاش أو القطن الطبي، وكذلك أكياس مطاطية قابلة للنفخ تحتوي في داخلها أنبوبة للتنفس.
وفي حال كون النزف أكثر غزارة، ولم يعط الدك الأمامي النتائج المرجوة، نلجأ الى الدك الخلفي لمدة 48 ساعة، وفي بعض الحالات 7-8 أيام، تحت غطاء المضادات الحيوية. ويجب ان يوضع المريض تحت الرعاية الطبية الشاملة، ويعطى مهدئاً من جرعات قليلة من كبريتات المورفين، ويركب له كونيولا في أحد أوردته تحسباً لأي طارئ. ولا بد وأن يجرى فحص نقط الدم لدراسة التجلط، ونسبة الهيموغلوبين. وإذا أصبحت نسبة هذا الأخير أقل من 40٪، أو دخل المريض حالة الصدمة، ينقل له الدم عبر الوريد، وفي حال وجد عنده نقص في حالة التجلط يمكن أن يعطى فيتامين K عبر الوريد ايضا
العلاج الجراحي:
أما إذا لم تجد كل هذه الإجراءات (دك حشو أمامي وخلفي، ومهدئات) عندها نلجأ إلى العمل الجراحي، الذي يتلخص بربط الشرايين المحاذية للمنطقة النازفة

الرعاف - اسبابة - طرق علاجة

الرعاف – نزيف الانف Nosebleeds - Epistaxis

اسباب الرعاف :
يحصل نزف الانف من الاوعية الدموية الرقيقة الموجودة في بطانة الانف في الجزء الداخلي أو الاوسط من التجويف الانفي
تحتوي بطانة الانف على كثير من الاوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق ، وبسبب رقة هذه الأوعية فإنها تكون معرضة للنزف عند :
- اصابتها بالالتهابات مثل الزكام و الانفلونزا و البرد
- عند التعرض للصدمات البسيطة عند وضع الاصبع في الأنف
- اختلاف درجة حرارة الجو
- بسبب الجفاف
- حساسية أنفية
- بعض الادوية التي تخفض لزوجة الدم مثل الاسبرين
- انحراف الحاجز الانفي
- - ارتفاع ضغط الدم
- امراض الدم مثل الهيموفيليا ( الناعورأو مرض النزف الدموي ) أو اللوكيميا أو مشكلة في تخثر الدم
- اورام في التجويف الانفي
- المخدرات
- أسباب اخرى غير واضحة
اعراض الرعاف :
يحصل النزيف من الاوعية الدموية في الانف بسهولة هند التعرض للعوامل السابقة الذكر ، لكن سرعان ما يتوقف بسبب تكون جلطة صغيرة تسد جدران الوعاء النازف .
يحصل النزف غالبآ فجأة ودون سابق إنذار وأحيانآ أثناء النوم ، ويكون من جهة واحدة ، وتتكرر هذه الحالة عدة مرات في الاسبوع الواحد عند بعض المصابين ، بينما تكون أقل عند الآخرين ، وتكون كمية الدم المفقودة عادة قليلة .
يصيب رعاف الانف الناس في جميع الاعمار ، لكنه أكثر في الاطفال .
علاج الرعاف :
إن أهم خطوة في العلاج هي الهدوء وعدم الخوف ، فعلى الرغم من أن منظر الدم مزعج ومرعب لكثير من الناس ، إلا ان الحالة تكون عادة بسيطة ويمكن علاجها في المنزل بالطرق التالية :
- الجلوس في وضع قائم مع انحناء الرأس قليلآ إلى الامام لمنع الدم من الدخول إلى البلعوم ومن ثم بلعه .
- وضع وعاء أو مناديل تحت الانف لمنع اتساخ الملابس
- الضغط بالابهام والسبابة على طرف الانف اللين حوالي خمس دقائق متواصلة والتنفس من خلال الفم ، فإذا لم يتوقف النزيف يجب الاستمرار بالضغط لمدة 10 دقائق
- ضع قطعة من الثلج أو كمادة باردة على أعلى الانف لتضييق الاوعية الدموية المؤدية لبطانة الانف والمساعدة على توقف نزيف الانف
- تجنب القيام بأي مجهود من شأنه أن يعيد النزف بعد توقفه بمدة تصل إلى 12 ساعة مثل تنظيف الانف أو التمخط
- تجنب وضع الاصبع داخل الانف لأن ذلك يؤذي النسيج المخاطي الرقيق المبطن للانف ويسبب الرعاف .
- الاتصال بالطبيب إذا إستمر الرعاف لأكثر من 15 دقيقة أو إذا تكرر كثيرآ أو إذا حدث نتيجة حادث أو إصابة بالانف .
- وضع مرطب في المنزل للتخلص من جفاف الانف
- ترطيب داخل الأنف بمسحة بقطنة مغموسة بفازلين
- عند زيارة الطبيب بسبب استمرار رعاف الأنف ، يقوم الطبيب بوضع قطعة من الشاش داخل فتحة الانف للضغط المباشر على الأوعية الدمويه النازفة ، بالإضافة إلى بعض المحاليل المطهرة والمساعدة على تضييق الاوعيه الدمويه موضعيآ .
- يحتاج بعض المصابين بالرعاف المتكرر لـ " كي الاوعية الدموية النازفة "
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :


رعاف


الرعاف أعراضه خروج الدم من الأنف
الرُعاف هو نزيف دم من الأنف، يدرك عند خروج الدم من مناخر الانف، يوجد منه نوعان: نزيف أمامي، ونزيف خلفي (عادة يستوجب اهتماما طبيا).
الأسباب
الأوعية الدموية في الغشاء المخاطي (ولا سيما في منطقة ليتل (Little's area)) سطحية ,ولذلك فإنه يمكن إلخاق الضرر بها بسهولة أكبر، بالتالي تسبب نزيف الانف أو الرعاف. معظم الرعاف غير ضار ويتوقف ذاتيا، وغالبا لا يُتعرف على سبب الضرر في الاوعية الدموية المسببة للرعاف.[1][2]
أسباب موضعية: [3]
الاصابات أو الجروح: ويمكن حدوثها بسبب اللعب بتجويف الانف, أو كسور الأنف, أو جروح أو تقرحات الحاجز الأنفي, أو بسبب جسم غريب داخل الأنف أو بسبب ضربات أنف خارجية.
الالتهابات : بسبب عدوى (على سبيل المثال التهاب الجيوب الأنفية المزمن)، التهاب الأنف والجيوب التحسسي، الزوائد الأنفية.
المخدرات الموضعية : كالكوكايين على سبيل المثال، الأدوية المقللة للاحتقانات.
الأوعية الدموية : على سبيل المثال توسع الشعيرات النزفي الوراثي، داء حبيبي ويغنري.
نزيف ما بعد العمليات, على سبيل المثال ما يلي: جراحة الأذن والأنف والحنجرة، جراحة الوجه والفكين، أو جراحة العيون.
الأورام: الحميدة (مثلليفوم وعائي)، الخبيث (سرطان الخلايا الحرشفية) كبار السن هم أكثر عرضة للرعاف المرتبطة بالسرطان.
علاج الأوكسيجين الأنفي: يسبب الجفاف في الأغشية المخاطية.
أسباب عامة [3]
- ارتفاع ضغط الدم
- تصلب الشرايين
- زيادة الضغط الوريدي الناتج عن تضيق الصمام التاجي
- أمراض الدم: مثل قلة الصفيحات، سوء وظيفة الصفيحات، وظروف مثل سرطان الدم والناعور.
- أسباب بيئية: كالرطوبة, والحرارة, والارتفاع عن سطح الأرض.
- الأدوية: بما في ذلك مضادات التخثر والعوامل المضادة للصفيحات (على سبيل المثال كلوبيدوجرل، والأسبرين).—
استشارة الطبيب
- استمرار النزف أكثر من ربع ساعة.
- اذا كان السبب ضربة على الانف.
- امراض الضغط أو تجلط الدم أو استعمال ادوية.
- اذا تكرر نزف الانف أكثر من مرة.
- اذا تعرض الإنسان لحادث سيارة وبسببها نزف من الانف(يكون السبب كسر في عظم الجمجمة).
العلاج
تبيّن أن التطبيق المحلي للعامل المضيق للأوعية vasoconstrictive agent يقلّل وقت النزيف في الحالات الحميدة من الرعاف. اوكزيميتازولين oxymetazoline أو فينيلافرين phenylephrine هم متاحون في أكثر من وصفة طبية على شكل بخاخ للأنف لعلاج حساسية الأنف وقد تستخدم للرعاف.[4]

نزف الأنف الرعاف أسبابه... وطرق علاجه
د. محمد السمري



يعد النزف من الأنف أو ما يطلق عليه (الرعاف ) من أكثر حالات النزف شيوعا. بل ومن أكثر الحالات المرضية حدوثا في الأنف.
والرعاف حالة مألوفة سببها - عادة - نزف الأوعية الدموية داخل فتحتي الأنف، وهو ليس بمرض وإنما قد يكون أحد الأعراض لمرض ما. ويصاحب النزف من الأنف عادة خوف شديد وقلق من جانب المصاب، خاصة إذا لم يتعرض له من قبل.
يحدث النزف من الأنف - في معظم الحالات - في الجزء الأمامي للحاجز الأنفي على بعد حوالي 2 سـم من مدخل الأنف، في منطقة يطلق عليها ، حيث يوجد بها شبكة من الشعيرات الدموية والشرايين المنتفخة مما يعرضها لسهولة النزف خاصة عقب أي إصابة أو «خبطة» خفيفة للأنف أو محاولة تنظيف الأنف أوارتفاع درجة الحرارة أو التمخط الشديد... إلخ.
أسباب نزف الأنف
أولا: أسباب عامة:
1» مرض ارتفاع ضغط الدم، خاصة في كبار السن ونتيجة لمرض تصلب الشرايين.
2» أمراض الدم خاصة تلك التي تزيد من سرعة النزف مثل: مرض سيولة الدم أو «الهيموفيليا»، والبربرا «Purpura»، ومرض اللوكيميا «سرطان الدم»، والأنيميا «فقد الدم». وكذلك نقص فيتامين ج «مرض الأسقربوط»، ونقص فيتامين «ك».
3» بعض الحميات... وخاصة الحمى الروماتيزمية وحمى التيفود ومرض الدفتيريا والحمى القرمزية والأنفلونزا.
4» بعض الأدوية، وخاصة دواء الكوانين «Quinine» المستخدم في علاج الملاريا، والسليسيلات مثل الأسبرين، وكذلك الأدوية المانعة للتجلط مثل الهيبارين.
ثانيا: أسباب موضعية:
1- النزف الذاتي أو التلقائي أو الأولي «Idiopathic». ويحدث تلقائيا وبدون سبب ظاهر، ويتم في الجزء الأمامي من الحاجز الأنفي في منطقة «Littles Area» ويعد أكثر أسباب نزف الأنف قاطبة، ولا عجب فهو يحدث في حوالي 90% من الحالات، وينتشر بين الأطفال والمراهقين.
ويرجع عادة إلى ضعف الأوعية الدموية وشرايين الأنف كعيب خلقي. ويحدث في معظم الحالات بواسطة خبطة أو إصابة بسيطة للأنف أثناء لعب الأطفال مثلا أو ارتفاع درجة الحرارة خاصة في فصل الصيف.
2- الإصابة المباشرة للأنف، أو وجود أجسام غريبة بالأنف، أو بعد العمليات الجراحية.
3- الالتهابات الحادة والمزمنة للأنف، وتقـــرحات أو قرح الحاجز الأنفي.
4- الأورام الحميدة والأورام الخبيثة التي تصيب الأنف أو الجيوب الأنفية أو البلعوم الأنفي. كذلك ينتشر نزف الأنف بين مدمني الخمر لأن الكحول يسبب تمدد الأوعية الدموية التي قد تتمزق لأي سبب من الأسباب.
أعراض وعلامات نزف الأنف:
1- سيلان دموي متوسط أو معتدل من الأنف.
2- إذا كان هناك كسر في الجمجمة فقد يخرج الدم من الأنف أو الأذن ممتزجا بسائل مائي القوام «وهو السائل المخي الشوكي».
إسعــاف نزف الأنف
أولا: الهدف من الإسعاف:
الهدف هنا هو المحافظة على سلامة تنفس المصاب بواسطة تحاشي استنشاق الدم، مع السيطرة على النزف.
ثانيا: خطوات إسعاف نزف الأنف:
1- يجب أولا تهدئة المصاب - خاصة إذا كان طفلا - بعد هدوء المسعف نفسه أو من يقوم بالإسعاف، لأن الطفل الصغير مثلا يستشف قلق أمه عليه، ومن الممكن أن يدخله هذا في حلقة مفرغة من القلق والتوتر، وعلى الأم إقناعه طفلها أن النزف ليس خطيرا ومن الممكن إيقافه بسهولة شديدة.
2- أجلس المصاب «ويفضل على كرسي معتدل» مع ميل رأسه للأمام قليلا، وضع تحت أنفه فوطة أو حوض إن أمكن... ويجب عدم إرجاع أو إمالة رأس المصاب للخلف كما يفعل الكثير منا لأن هذا يؤدي إلى عدم توقف النزف كما يؤدي إلى ابتلاع الدم وما يعقبـــــه من مضاعفات مثل السعال والقيء والاختناق فضلا عن أن ذلك يوحي بالشفاء الكاذب.
3- فك أي أربطة أو ملابس ضاغطة حول رأس المصاب أو عنقه أو صدره.
4- اجعل المصاب يضغط على طرف الأنف اللين «أي على جانبي فتحة الأنف» بوساطة الإبهام والسبابة لمدة 10 دقائق «مع استعداد المسعف للقيام بهذا العمل إذا كان هذا يرهق المصاب». ويجب نصح المصاب بالتنفس عن طريق فمه أثناء الضغط على جانبي الأنف. ويمكن وضع كمادات ثلج أو قطعة ثلج ملفوفة بمنديل فوق الجبهة وقنطرة الأنف لمحاولة إنقباض الشرايين ومن ثم وقف النزف.
5- امنع المصاب من الكلام والسعال والبصاق والتنشق.. ولا تدع المصاب يرفع رأسه، ولكن اسمح له بترك الدم يسيل قطرة قطرة وبمسه مستعملا ماسحة أو ضمادا نظيفا مشربا بالماء الفاتر.
6- إذا تراكم الدم في الفم فعلى المصاب أن يبصقه.
7- إذا لم يتوقف النزف بعد 10 دقائق، يعاد الضغط لمدة 10 دقائق أخرى.
8- إذا لم يتوقف النزف يمكن استعمال نقطا قابضة لأوعية الأنف الدموية مثل «أوتريفين Otrivin». وهذه النقط تساعد أيضا على تكوين قشرة مكان الجرح إذا كان هناك جرح. كما يمكن استعمال أمبول «أدرينالين»، وذلك بكسره على قطنة صغيرة ووضعها في الأنف. ولكن لا يجب استعمال الأدرينالين في حالات ارتفاع ضغط الدم.
9- عندما يتوقف النزف، انصح المصاب بالراحة والهدوء، وعدم نفخ الهواء من الأنف أو التمخط لمدة لا تقل عن 4 ساعات، حتى لا يهيج الجلطة المتكونة.
10- إذا لم يتوقف النزف بعد نصف ساعة، أو عاد مرة أخرى، أو حدث صعوبة في التنفس مع النزف الأنفي، أو حدث نزف من أماكن أخرى مثل اللثة أو الأسنان، أو حدث نزف الأنف بعد خبطات الرأس... فيجب نقل المصاب فورا إلى المستشفى أو حتى يحضر الطبيب.
11- قد يحتاج المصاب لعمل ما يسمى حشو الأنف الأمامي «Anterior Nasal Pack» أو حشو الأنف الخلفي «Posterior Nasal Pack» حسب الحالة وبوسطة الطبيب المختص. وفي حالات نادرة قد يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي أو الكي لوقف النزف ومنع تكراره.
وصايا وإرشادات عامة:
1- يجب منع الطفل من أن يلعب في أنفه من الداخل. كما يجب أن نتأكد من قص أظافر الطفل الحادة.
2- الطفل الصغير والذي يطلق عليه «اللاعب في أنفه»، يمكن إلباسه قفازا على الأيدي حتى لا يقوم بجولاته الاستطلاعية في داخل الأنف أثناء النوم.
3- يجب عدم استعمال الدفايات أثناء موسم الشتاء بدون أن يكون هناك مصدر للرطوبة، وذلك لأن جفاف الحجر يساعد على حدوث النزف في الأطفال الصغار الحساسين، ومن الممكن جعلهم يستنشقون بخار الماء قبل النوم.
4- عند تكرار النزف الأنفي من الممكن استعمال الغسول الأنفي المكون من محلول الملح الطبيعي الدافئ ويغسل به أنف الصغير بعد وضعه في زجاجة بخاخة الأنف.
5- يجب مراقبة الأطفال الصغار أثناء اللعب حتى لا يلجأوا للعب العنيف، فهذا يمثل ضغطا على الأوعية الدموية ويزيد من النزف.
6- ننصح بتناول فيتامين «ج»؛ فهو ضروري لتكوين «الكولاجين» وهو مادة أساسية لصحة وسلامة أنسجة الجسم. كما ننصح بتناول «الحديد»؛ والذي يساعد الجسم على تعويض الدم المفقود مع النزف.
7- يجب الحذر من تناول «الأسبرين» وعدم تناوله بغير ضرورة إذ يعوق عملية تجلط الدم. كذلك يجب تجنب الأطعمة الغنية بـ «الساليسيلات» وهي مادة تشبه الأسبرين توجد في القهوة و الشاي واللوز وبعض الخضروات والفاكهة.
8- يجب ضبط ضغط الدم المرتفع حيث إنه من الأسباب الرئيسية لحدوث نزف الأنف.
9- يجب التوقف عن التدخين، حيث يعمل التدخين على جفاف التجويف الأنفي ومن ثم يساعد على النزف.

الرّعاف: اسبابه وعلاجه والاسعافات الاولية



الرعاف أو نزيف الأنف:
حالة شائعة جدا، وهو يحدث من الأوعية الدموية الرقيقة الموجودة في بطانة الأنف، التي تحتوي على الكثير من الأوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق.
وقد يكون النزيف من الجزء الأمامي للأنف أو من الجزء الخلفي للأنف. ويحدث، غالبا، فجأة ومن دون سابق إنذار، وأحيانا أثناء النوم، وهو يصيب الناس في جميع الأعمار، لكنه يكون أكثر لدى الأطفال.
أسباب نزيف الأنف :
تتعدد أسباب النزيف، أيا كان نوعه، نتيجة اختلاف العوامل المؤدية إلى وقوعه، ومنها: جفاف الأغشية المخاطية المبطنة للأنف، مما يؤدي إلى تهتك الأوعية الدموية الرقيقة، وجود اعوجاج في حاجز الأنف، وجود حساسية في الأنف، العبث المستمر بالأنف، استعمال بعض الأدوية التي تُخفّض لُزوجة الدم، مثل الأسبرين، الإصابة بأحد أمراض الدم، مثل اللوكيميا أو الهيموفيليا، وجود أورام حميدة أو خبيثة أو استنشاق المخدرات أو الصمغ.
كما قد يكون النزيف نتيجة الإصابة المباشرة للوجه أو الأنف أو نزيفا منتكسا من مكان نزيف سابق، إلى جانب مجموعة أخرى من الأسباب غير المعروفة. وتحتوي بطانة الأنف على كثير من الأوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق، وبسبب رقة هذه الأوعية، فإنها تكون معرَّضة للنزف عند:

- إصابتها بالالتهابات، مثل الزكام والأنفلونزا والبرد.
- عند التعرض للصدمات البسيطة عند وضع الأصبع في الأنف.
- اختلاف درجة حرارة الجو.
- بسبب الجفاف.
- حساسية أنفية.
- بعض الأدوية التي تخفض لزوجة الدم، مثل الأسبرين.
- انحراف الحاجز الأنفي.
- ارتفاع ضغط الدم.
- أمراض الدم، مثل الهيموفيليا (الناعور أو مرض النزف الدموي) أو اللوكيميا أو مشكلة في تخثر الدم.
- أورام في التجويف الأنفي.
- تناول المخدرات.
- أسباب أخرى غير واضحة.


أعراض الرعاف :
النزيف من الأوعية الدموية في الأنف بسهولة عند التعرض للعوامل سابقة الذكر، لكنْ سرعان ما يتوقف بسبب تكون جلطة صغيرة تسد جدران الوعاء النازف.
يحدث النزيف غالبا فجأة ودون سابق إنذار وأحيانا أثناء النوم، ويكون من جهة واحدة، وتتكرر هذه الحالة عدة مرات في الأسبوع الواحد عند بعض المصابين، بينما تكون أقل عند الآخرين، وتكون كمية الدم المفقودة عادة قليلة. يصيب رعاف الأنف الناس في جميع الأعمار، لكنه يُسجَّل أكثر لدى الأطفال.
خطورة الرعاف :
لا يحمل الرعاف عادة أي خطورة، بسبب كون النزيف قليلا، ويتوقف من تلقاء نفسه، لكنْ في بعض الحالات، يكون الرعاف ناتجا عن مشكلة في تخثر الدم، فيستمر الرعاف لفترة طويلة ويفقد المصاب كمية كبيرة من الدم.
طرق العلاج :
أولا:
علاج أولي: يكون فيه الهدوء وعدم الخوف أهم خطوتين للعلاج، فعلى الرغم من أن منظر الدم مزعج ومرعب لكثير من الناس، فإن الحالة تكون عادة بسيطة.
ويتم التعامل مع المريض وفقا للخطوات التالية:
- الجلوس في وضع قائم، مع انحناء الرأس قليلا إلى لأمام، لمنع دخول الدم إلى البلعوم، الضغط بالإبهام والسبابة على طرف الأنف اللين لمدة خمس دقائق متواصلة، مع التنفس من الفم، وإذا استمر النزيف، يستمر الضغط لمدة عشر دقائق.
- وضع قطرة في الأنف أو حشوة من القطن، مع الاستمرار في الضغط على الأنف.
- وضع قطعة من الثلج أو كمّادة باردة أعلى الأنف، لتضييق الأوعية الدموية.
- تجنب بذل أي مجهود خلال الـ12 عشرة ساعة بعد النزيف.
- تجنب وضع الأصبع داخل الأنف، لأن ذلك يؤذي الغشاء المخاطي ويسبب النزيف مرة أخرى.
- ترطيب الأنف بالدهونات (الكريمات) والغسول، لمنع جفاف الأغشية المخاطية.
- علاج أي مرض يعاني منه المريض وله علاقة بالنزيف، كارتفاع ضغط الدم.

ثانيا:
علاج متقدم : إذا استمر نزيف الأنف وتكرر، يجب مراجعة الطبيب المختص، حيث يتم كي الأوعية المتهتكة، وفي بعض الحالات، يتم التدخل الجراحي، لإجراء الكي بالمنظار أو ربط الوعاء الدموي المسبب للنزيف.
(( الرعاف – نزيف الأنف عند الأطفال )) : يندر حدوث نزيف الأنف (الرعاف) لدى الأطفال أقل من سنتين، وتزداد النسبة بعد سنتين، ثم تقل بعد سن البلوغ، ويكون للعامل الوراثي دور في بعض الحالات.
الأسباب :
ينتشر نزيف الأنف (الرعاف) بين الأطفال في السن ما بين 3 إلى 10 سنوات. 90 % من حالات نزيف الأنف غير معروفة الأسباب و10 % فقط تكون نتيجة أسباب موضعية في الأنف أو أسباب عامة في الجسم.
الأسباب الموضعية :
- ضعف في الأوعية والشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف.
- خدوش في الغشاء المبطن للأنف، يسببه أصبع الطفل أو جسم غريب في الأنف.
- جفاف الغشاء المبطن للأنف، نتيجة تعرض الطفل لتيارات هواء جاف.
- التهاب الجيوب الأنفية واللحمية وحساسية الأنف تؤدى إلى تراكم الإفرازات، مع تكوين قشور، كما تسبب ضعفا في الأوعية والشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف.



الأسباب العامة :
1. أمراض سيولة الدم.
2. نقص فيتامين ج (c) أو فيتامين ك (k).
3. ارتفاع ضغط الدم.
الإسعافات الأولية :
- إذا ما بدأ الرعاف حاول الجلوس والانحناء بدرجة متوسطة للأمام كي لا يذهب الدم إلى الحلق.
- وضع كمادات باردة على الأنف والجبهة (في معظم الحالات يتوقف النزيف تلقائيا خلال دقائق قليلة).
- اضغط بالإبهام والسبابة على جزء الأنف الذي تحت العظم أي الجزء اللحمي منه أو ما يقال له أرنبة الأنف وذلك بإحكام لمدة خمس دقائق متواصلة تتنفس خلالها من الفم .
- إذا استمر الرعاف كرر المحاولة خمس دقائق أخرى .
- إذا توقف الرعاف حاول استخدام محلول الماء مع قليل من الملح لترطيب داخل الأنف بالاستنشاق الخفيف أو التقطير في فتحة الأنف . وتجنب محاولة إخراج الدم أو تنظيف الأنف بالنفخ أو كما يقال نفض الأنف أو الاستنثار .
- إذا ما استمر الرعاف أكثر من 10 دقائق برغم ما تقدم من وسائل اتجه مباشرة إلى أقرب مركز صحي للعلاج عبر حشو الأنف بكرة من القطن المبلل بدواء يوقف النزيف .
- إذا ما استمر الرعاف بالرغم من ذلك فإن الطبيب سيحشو الأنف بشكل محكم بالشاش الطبي المغلف بالفازلين أو غيره من المراهم المرطبة واحرص على عدم إزالة ما يضعه الطبيب ما لم ينصحك به .
- نزيف الجزء الخلفي من الأنف إذا ما استمر بكمية كبيرة ربما استدعى المعالجة بالدخول إلى المستشفى .
- قد يلجأ الطبيب إلى كي مكان النزيف لقفل تهتك احدى الشعيرات الدموية .

الرعاف... اسبابه وطرق الوقاية منه وعلاجه

غالبا ما يرتبط الرعاف بفصل الصيف عندما ترتفع درجات الحرارة " وهو نزيف في الأنف يحدث لكل الفئات العمرية, خاصة ما بين سن 2-إلى 10 سنوات, وفئة 50 - 80 سنة, وتشير الدراسات أن واحدا من كل سبعة أشخاص من الفئات العمرية المذكورة أعلاه يصاب بالرعاف, أي 70% من سكان العالم يصابون به لمرة واحدة على الأقل طيلة حياتهم " الرعاف ليس خطيرا إذا لم يرتبط بأمراض أخرى, كضغط الدم أو أمراض القلب أو الكليتين أو نقص بعض الفيتامينات " بل انّ خطورته يمكن أن تزول ببقاء الأنف رطبا طريا باستخدام بعض المراهم والزيوت النباتية كزيت الزيتون, وإذا ما داهمك الرعاف فما عليك إلا أن تغمس قطعة قطن في عصير الليمون الطبيعي ووضعها في الأنف مباشرة كما يقول الأطباء والاختصاصيون في الطب البديل.
"العرب اليوم "التقت الدكتور كفاح القضاة استشاري الأنف والأذن والحنجرة, فقال ان الرعاف هو سيلان الدم من الأنف, فبطانة الأنف تحتوي على كثير من الأوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق, وبسبب رقة هذه الأوعية قد يحدث النزيف في الأنف, وإنّ معظم حالات الرعاف تكون من الجزء الأمامي للحاجز الأنفي, حيث تلتقي شرايين الأنف, حيث يحتوي الجدار الفاصل في الأنف الذي يطلق عليه العلماء "وتيرة الأنف" على قسم غضروفي رقيق ومسطح, وقسم عظمي يفصل جوف الأنف إلى منخرين, ويكون الرعاف من هذه الوتيرة سهلا عند تعرضها لرض بسيط, و في حالات شائعة قد يكون الرعاف شديداً, وقد يكون مهدداً للحياة. وللرعاف شكلان حسب قوله: أمامي بحيث يتدفق الدم منه للأنف, ويكون النزف أحادي الجانب وهو شائع جدا, وأما الخلفي فيأتي الدم من العمق ويتسرب إلى البلعوم والفم وقد يكون مهددا للحياة في بعض الأحيان.
أسباب الرعاف:
وأوضح الدكتور القضاة: انّ 90% من حالات نزيف الأنف غير معروفة الأسباب, ونسبة 10% فقط تكون نتيجة أسباب موضعية في الأنف أو أسباب عامة بالجسم, كحادث عرضي أو إصابة للأنف أو كسر لعظمة الأنف أو الحاجز الأنفي, أوضعف بالأوعية والشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف, وقد ينتج الرعاف حسب قوله عن خدوش بالغشاء المبطن للأنف يسببه إصبع الطفل أو جسم غريب بالأنف, أو جفاف الغشاء المبطن للأنف نتيجة التعرض لتيارات الهواء الجاف, وما ينتج عن نزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية واللحمية.
وأشار القضاة الى أنّ حساسية الأنف تؤدي إلى تراكم الافرازات وبالتالي تكوين القشور التي تؤدي إلى سيلان الدم في حال خدشها, أو إزالتها بطريقة غير مناسبة, ومن الأسباب أيضا ضعف الأوعية والشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف, وما ينتج بعد عمليات الأنف والجيوب الأنفية والحاجز الأنفي, إضافة إلى أورام الأنف والجيوب الأنفية والبلعوم الأنفي, والانحناء الشديد للحاجز الأنفي. قد يكون الرعاف ناتجا عن مرض وراثي, أو مكتسبا في الدم, أو بسبب بعض الأدوية المميعة للدم مثل الوارفرين والهيبارين, أو نقص فيتامين ج (C ) أو فيتامين ك (K), اضاف الى أن ارتفاع ضغط الدم يسبب حالات الرعاف, أما الرعاف عند الأطفال فإن جفاف الوتيرة من اهم اسباب الرعاف, لذلك يجب مراعاة عدم استلقاء الطفل على ظهره كيلا يبتلع الدم النازف من أنفه, بل إبقائه في وضع الجلوس مع انحناء الرأس إلى الأسفل, أو جعله يستلقي على بطنه لتتمكن الأم من ملاحظة توقف النزيف أو استمراره.
العلاج الأولي للرعاف :
إن أهم خطوة في العلاج هي الهدوء وعدم الخوف, فالحالة عادة ما تكون بسيطة ويمكن علاجها في المنزل, كالجلوس في وضع قائم مع انحناء الرأس قليلا إلى الإمام, لمنع الدم من الدخول إلى البلعوم ومن ثم بلعه, ثم الضغط على الأنف أسفل العظم, اضافة الى وضع قطعة من الثلج أو كمادة باردة أعلى الأنف, لتضييق الأوعية الدموية المؤدية لبطانة الأنف والمساعدة على توقف النزيف, وللوقاية من الرعاف يقول القضاة انه لا بد من الوقاية من الرعاف البسيط المتكرر بترطيب الجو الجاف في البيت أو حيث يوجد الشخص, وعدم نكش الأنف وتنظيفه بالاصبع خصوصا عند الأطفال" وتدليك فتحتي الأنف بمراهم مطرية كالفازلين.

نزيف الانف ( الرعاف )

سنتناول موضوعا شائعا , الكثير منا قد واجهه إما في صغره أو عند تدخله في عراك عنيف .. وهو الرعاف و المقصود به نزيف الأنف ..

ماذا أفعل إ ذا أصبت بالرعاف( نزيف الأنف)؟

- قم بالجلوس ( إبقاء الرأس فوق مستوى القلب يقلل سرعة النزيف(.
- أميل برأسك إلى الأمام حتى تلامس ذقنك صدرك ( إمالة الرأس تمنع نزول الدم إلى الحلق(.
- اضغط على الجزء السفلي من الأنف (التقاء الغضروف الأنفي مع عظام الأنف)باستخدام إصبعي الإبهام و السبابة لمدة 10 دقائق.
- يمكن وضع كمادة ثلج فوق قنطرة الأنف .
- يتنفس عن طريق الفم.
- امتنع عن الكلام أو تناول الطعام أو السعال.
- تخلص من الدم الذي يتراكم في الحلق حتى لا تصاب بالغثيان .
- امتنع التنخيم أو نفخ الهواء من الأنف لمدة 4 ساعات بعد توقف الرعاف.
- إذا استمر النزيف أكثر من 20 دقيقة أو كان غزيرا من البداية أو عاد مرة أخرى بعد توقفه قم بمراجعة أقرب مركز صحي للعلاج عبر حشو الأنف بكرة من القطن المبلل بدواء يوقف النزيف
- إذا ما استمر الرعاف بالرغم من ذلك فإن الطبيب سيحشو الأنف بشكل محكم بالشاش الطبي ، واحرص على عدم إزالة ما يضعه الطبيب ما لم ينصحك به.
- نزيف الجزء الخلفي من الأنف إذا ما استمر بكمية كبيرة ربما استدعى المعالجة بالدخول إلى المستشفى.
- قد يلجأ الطبيب إلى كي مكان النزيف لقفل تهتك إحدى الشعيرات الدموية
أسباب نزيف الأنف:
أسباب موضعية : و هي تخص منطقة الأنف فقط
- تهتك الأنسجة المبطنة لداخل الأنف، حيث تكون ضعيفة البنية وتنتشر تحتها مباشرة الشعيرات الدموية، فلدى التعرض للهواء الجاف أو العبث بالأنف بأي شيء أو فرك الأنف بقوة، أو نفخ الهواء بشدة من داخل الصدر عبره لتنظيفه، خاصة في حالات الحساسية أو وجود التهاب في الأنف كل هذا يؤدي أحياناً إلى تهتك الأنسجة وبالتالي خروج الدم من الشعيرات الدموية.
- الإصابة المباشرة للوجه أو الأنف.
- استنشاق المخدرات أو الصمغ أو غيرهم
- ورم في الأنف
- توسع الشُعيرات الوراثي النزفي Hereditary hemorrhagic telangiectasia

أسباب عامة : و هي كل سبب يزيد من سيولة الدم
- تناول الأدوية كالإسبرين و مضادات التخثر
- ارتفاع ضغط الدم
- أمراض الدم الوراثية كالهيموفيليا و اللوكيميا
- فشل كبدي أو كلوي .
- نقص فيتامينC –K


ما هو الرعاف، وما أسبابه وأعراضه وعلاجه ؟

الدكتور كفاح القضاه

الرعاف Nosebleeds Epistaxisهو سيلان الدم من الأنف من فتحة أو فتحتين حيث تحتوي بطانة الأنف على كثير من الأوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق ، وبسبب رقة هذه الأوعية قد يؤدي إلى نزف الأنف. معظم حالات الرعاف تكون من الجزء الأمامي للحاجز الأنفي حيث تلتقي شرايين الأنف حيث يحوي الجدار الفاصل في الأنف (وتيرة الأنف) على قسم غضروفي رقيق ومسطح وقسم عظمي يفصل جوف الأنف إلى منخرين ، ويكون الرعاف من هذه الوتيرة سهلا عند تعرضها لرض بسيط و في حالات شائعة قد يكون الرعاف شديداً وقد يكون مهدداً للحياة .
وهناك شكلان من الرعاف:
أمامي : يتدفق الدم من القسم الأمامي للأنف ، ويكون النزف أحادي الجانب وهو شائع جدا.
خلفي : يأتي الدم من العمق ويتسرب إلى البلعوم والفم وقد يكون مهددا للحياة في بعض الأحيان.
أسباب الرعاف:
%90من حالات نزيف الأنف غير معروفة الأسباب و 10% فقط تكون نتيجة أسباب موضعية في الأنف أو أسباب عامة بالجسم .
الأسباب الموضعية
- كحادث عرضي بضربة أو إصابة للأنف أو كسر لعظمة الأنف أو الحاجز الأنفي
- ضعف بالأوعية و الشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف.
- خدوش بالغشاء المبطن للأنف يسببه إصبع الطفل أو جسم غريب بالأنف.
- جفاف الغشاء المبطن للأنف نتيجة تعرض الطفل لتيارات هواء جاف.
- نزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية واللحمية و حساسية الأنف تؤدى إلى تراكم الإفرازات مع تكوين قشور، كما تسبب ضعف بالأوعية و الشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف.
- الرعاف بعد عمليات الأنف والجيوب الأنفية والحاجز الأنفي
- أورام الأنف والجيوب الأنفية والبلعوم الأنفي
- الانحناء الشديد للحاجز الأنفي
الأسباب العامة:
- أمراض سيولة الدم. وقد تكون ناتجة اما من مرض وراثي أو مكتسب في الدم أو تناول بعض الأدوية المميعة للدم مثل الوارفرين والهيبارين.
- نقص فيتامين ج (C ) أو فيتامين ك ( K ).
- ارتفاع ضغط الدم. وهذا أكثر سبب للرعاف في كبار السن وعادة من الجزء الخلفي للأنف والمشكلة هنا انه ليس أن الضغط يسبب الرعاف ولكن إذا حدث الرعاف لأي سبب فان الضغط يجعل الرعاف يستمر وبشدة ولا يتوقف بسهولة لأنه لا يسمح لحدوث التجلط الطبيعي ليقفل الوعاء الدموي المفتوح
- الفشل الكلوي المزمن
- الفشل الكبدي
- الحمى
- أمراض القلب مثل ضيق الصمام الميترالى و الفشل القلبي
- بعض الأمراض الصدرية
- بعض حالات الحمل المتصاحبة بارتفاع ضغط الدم
الجدير بالذكر أن السبب الشائع للرعاف عند الأطفال هو جفاف الوتيرة ، ويحدث ذلك غالباً في المناخ الجاف أو حتى في الشتاء عندما تتشقق الأغشية الأنفية وتبدأ بالنزف.
نزيف الأنف يحدث في كل الفئات العمرية،ولكن يحدث عادة في الأعمار ما بين سن 2-10سنوات و 50 -80 سنة غالبا وتشير معظم الدراسات أن واحد من كل سبعة أشخاص من الأعمار المذكورة أعلاه يصاب بالرعاف.
ما هي أعراض الرعاف ؟
يحصل النزيف من الأوعية الدموية في الأنف بسهولة هند التعرض للعوامل السابقة الذكر، لكن سرعان ما يتوقف بسبب تكون جلطة صغيرة تسد جدران الوعاء النازف . يحصل النزف غالبا فجأة ودون سابق إنذار وأحيانا أثناء النوم ، ويكون من جهة واحدة ، وتتكرر هذه الحالة عدة مرات في الأسبوع الواحد عند بعض المصابين ، بينما تكون أقل عند الآخرين ، وتكون كمية الدم المفقودة عادة قليلة. ونرى في الرعاف الأمامي أن الدم يسيل من الجهة الأمامية من المنخر، وليس للخلف للبلعوم أو الفم ، إلا إذا كان المريض بوضعية الاضطجاع فنرى الدم يسيل بالاتجاهين . بينما في الرعاف الخلفي يسيل الدم للخلف إلى البلعوم والفم سواء كان المريض مستلقياً أو جالساً.
علاج الرعاف:
يتوجب أولا تحديد نمط الرعاف ، حيث أن الرعاف الخلفي يتطلب عناية طبية خاصة .
العلاج الأولي:
إن أهم خطوة في العلاج هي الهدوء وعدم الخوف ، فعلى الرغم من أن منظر الدم مزعج ومرعب لكثير من الناس ، إلا أن الحالة تكون عادة بسيطة ويمكن علاجها في المنزل بالطرق التالية :
- الجلوس في وضع قائم مع انحناء الرأس قليلا إلى الإمام لمنع الدم من الدخول إلى البلعوم ومن ثم بلعه. الضغط على الأنف وهنا نركز أن الضغط يجب أن يكون على الجزء الأسفل من الأنف من أسفل العظم وليس على العظم بالضغط بإصبعي الإبهام من جهة والسبابة من الجهة الأخرى مع انحناء الرأس إلى أسفل وليس إلى الخلف كما هو شائع لتجنب نزول دم في البلعوم الذي ينصح المريض بان لا يبلع أي دم ينزل في فمه وبلعومه. يستمر بالضغط حوالي خمس دقائق متواصلة والتنفس من خلال الفم ، فإذا لم يتوقف النزيف يجب الاستمرار بالضغط لمدة 10 دقائق .
- ضع قطعة من الثلج أو كمادة باردة على أعلى الأنف لتضييق الأوعية الدموية المؤدية لبطانة الأنف والمساعدة على توقف نزيف الأنف.
- وضع وعاء أو مناديل تحت الأنف لمنع اتساخ الملابس.
- تجنب القيام بأي مجهود من شأنه أن يعيد النزف بعد توقفه بمدة تصل إلى 12 ساعة مثل تنظيف الأنف أو التمخط.
- تجنب وضع الإصبع داخل الأنف لأن ذلك يؤذي النسيج المخاطي الرقيق المبطن للأنف ويسبب الرعاف .
- الاتصال بالطبيب إذا استمر الرعاف لأكثر من 15 دقيقة أو إذا تكرر كثيرا أو إذا حدث نتيجة حادث أو إصابة بالأنف .
العلاج المتقدم:
و يعتمد على سبب الرعاف ويتم عادة بعد عمل الإسعاف الأولي كما ذكر سابقا،وطرق المعالجة قد تكون على النحو التالي:
- عند زيارة الطبيب بسبب استمرار رعاف الأنف، يقوم الطبيب بوضع قطعة من الشاش داخل فتحة الأنف للضغط المباشر على الأوعية الدموية النازفة ، بالإضافة إلى بعض المحاليل المطهرة والمساعدة على تضييق الأوعية الدموية موضعيا .
في حالات الرعاف المتكرر لا بد من تطبيق مراهم طبية مطرية ومرطبة لتخفيف القشور الأنفية.
- إذا كان المريض ممن يتناول الأسبرين لا بد من إيقافه لمدة أسبوع ، وهذا القرار يعود للطبيب.
- يمكن في بعض الحالات إجراء الكي إذا سببت بعض الأوعية النازفة مشاكل عديدة، ويتم ذلك باستخدام نترات الفضة تحت التخدير الموضعي، وهذا الإجراء يقوم به طبيب عام أو أخصائي الأنف والحنجرة.
أما في حالات الرعاف الناتجة عن أمراض في الأنف أو الجسم عامة فيكون ذلك بعلاج المرض المسبب نفسه.
نصائح عامة:
متى يجب طلب المعونة الطبية؟
- إذا استمر حدوث الرعاف .
- إذا لم يتوقف الرعاف أو عاود الحدوث .
- إذا أحس المريض بالإعياء بسبب فقدان الدم.
- إذا كان تدفق الدم من البلعوم أكثر منه من الأنف .
- الرعاف الخلفي غالبا خطر عند كبارالسن ، لذلك اطلب المعونة الطبية فوراً في حال الرعاف الخلفي .
الوقاية من الرعاف البسيط المتكرر:
- ترطيب الجو الجاف في البيت أو حيث يوجد الشخص.
- عدم نكش الأنف وتنظيفه بالاصبع وخصوصا عند الأطفال.
- تدليك فتحتي الأنف بمراهم مطرية كالفازلين.

ما هو سبب الرعاف:
- عند التعرض للصدمات البسيطة عند وضع الاصبع في الأنف.
- اختلاف درجة حرارة الجو.
- بسبب الجفاف.
- حساسية أنفية.
- بعض الادوية التي تخفض لزوجة الدم مثل الاسبرين.
- انحراف الحاجز الانفي.
- - ارتفاع ضغط الدم.

الرعاف، ما هو و ما أسبابه ؟ وكيف نعالجه؟

الرعاف ما هو و ما أسبابه ؟
نزيف دموي عن طريق الأنف, و هو يحدث كثيرا في سن الطفولة و المراهقة و في غالب الأحيان يتطلب توقيفه القيام بوسائل بسيطة .
و تختلف الأسباب من الطفل إلى الراشد
1- أسباب الرعاف عند الطفل :
- الحك المتكرر لداخل الأنف, هذا الحك راجع إلى جفاف الأنسجة الداخلية للأنف.
- التهاب الجيوب الأنفية (Sinusites), أو التهاب الأنف نفسه (Rhinite)
- كسر عظام الأنف بسبب صدمة قوية على الوجه.
- وأخيرا أمراض عامة : كالحمى ( و أسباب الحمى متعددة)
2- أسباب الرعاف عند الراشد :
- ارتفاع الضغط الدموي.
- تصلب الشرايين (Artériosclérose)
- أمراض الكبد (أحيانا)
3- الأسباب عند الطفل و الراشد :
- يؤدي الخلل في تخثر الدم إلى نزيف في عدة مناطق من الجسم و خاصة الى الرعاف.
- هذا الخلل يكون بدوره راجعا إلى بعض أمراض الدم التي قد تصيب الطفل و الراشد, كما يرجع كذلك إلى علاج بمضادات تخثر الدم Anticoagulant)), و تكون كمية الأدوية المأخوذة مرتفعة , فتؤدي إلى الرعاف.

كيف نتصرف ؟
عادة ما يقلق الأهل و ينفزعون أمام هذا المنظر خاصة إذا كانت أول حالة للرعاف . فيكون أول تصرف لمحاولة إيقاف النزيف هو إرجاع رأس المريض إلى الوراء. لكن هذا خطأ لأن الدم, بدل أن يخرج خارج الأنف فإنه يرجع إلى الحلق, و الخطر هو أنه قد يمر إلى المجاري الهوائية.
ما يجب فعله هو الضغط على جوانب الأنف بين إصبعين : الإبهام والسبابة, و ذلك لمدة 5 دقائق على الأقل. و تمكن هذه الطريقة غالبا من إيقاف الرعاف البسيط.
و إذا استمر الرعاف يمكن وضع داخل الأنف قطعة من القطن المبلل بمرهم يوقف النزيف (Hémostatique).

و إذا استمر النزيف يجب التوجه إلى الطبيب مستعجلا, فيقوم الطبيب بفحص الأنف و الحنجرة و يتعرف على نقطة بداية الرعاف كما يقدر كمية النزيف الدموي.
و يختلف العلاج حسب بساطة أو خطورة الحالة :
- حيث يمكن لطبيب أن يكوي الأوعية الدموية الصغيرة المتسببة في الرعاف بعد القيام بتخدير محلي للمنطقة
((Cauterisation
- كما يمكن دك تلك الأوعية ( Tamponnement) إذا كانت صعبة الكي بعد تخدير محلي كذلك. كما يعطى للمريض مضادات حيوية و مضادات للالتهاب.
- و في الحالات الصعبة يتم القيام بعملية ربط الأوعية الدموية.
- أما الأمراض العامة فعلاجها يؤدي إلى توقيف الرعاف لكنه من اختصاص الأخصائي.
أخيرا فكل حالة رعاف ليست بسيطة, لذلك إذا تكررت الحالة يجب البحث عن الأسباب المحلية أو الأمراض العامة المسببة لها.

اسباب الرعاف :
يحصل نزف الانف من الاوعية الدموية الرقيقة الموجودة في بطانة الانف في الجزء الداخلي أو الاوسط من التجويف الانفي
تحتوي بطانة الانف على كثير من الاوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق ، وبسبب رقة هذه الأوعية فإنها تكون معرضة للنزف عند :
- اصابتها بالالتهابات مثل الزكام و الانفلونزا و البرد
- عند التعرض للصدمات البسيطة عند وضع الاصبع في الأنف
- اختلاف درجة حرارة الجو
- بسبب الجفاف
- حساسية أنفية
- بعض الادوية التي تخفض لزوجة الدم مثل الاسبرين
- انحراف الحاجز الانفي
- - ارتفاع ضغط الدم
- امراض الدم مثل الهيموفيليا ( الناعورأو مرض النزف الدموي ) أو اللوكيميا أو مشكلة في تخثر الدم
- اورام في التجويف الانفي
- المخدرات
- أسباب اخرى غير واضحة

اعراض الرعاف :
يحصل النزيف من الاوعية الدموية في الانف بسهولة هند التعرض للعوامل السابقة الذكر، لكن سرعان ما يتوقف بسبب تكون جلطة صغيرة تسد جدران الوعاء النازف .
يحصل النزف غالباً فجأة ودون سابق إنذار وأحيانآ أثناء النوم ، ويكون من جهة واحدة ، وتتكرر هذه الحالة عدة مرات في الاسبوع الواحد عند بعض المصابين ، بينما تكون أقل عند الآخرين ، وتكون كمية الدم المفقودة عادة قليلة .
يصيب رعاف الانف الناس في جميع الاعمار ، لكنه أكثر في الاطفال .

خطورة الرعاف :
لا يحمل الرعاف عادة أي خطورة بسبب أن النزف يكون قليلآ ، ويتوقف من تلقاء نفسه ، لكن في بعض الحالات يكون الرعاف ناتجآ عن مشكلة في تخثر الدم فيستمر الرعاف لفترة طويلة ويفقد المصاب كمية كبيرة من الدم .

علاج الرعاف :
إن أهم خطوة في العلاج هي الهدوء وعدم الخوف ، فعلى الرغم من أن منظر الدم مزعج ومرعب لكثير من الناس ، إلا ان الحالة تكون عادة بسيطة ويمكن علاجها في المنزل بالطرق التالية :
- الجلوس في وضع قائم مع انحناء الرأس قليلآ إلى الامام لمنع الدم من الدخول إلى البلعوم ومن ثم بلعه .
- وضع وعاء أو مناديل تحت الانف لمنع اتساخ الملابس
- الضغط بالابهام والسبابة على طرف الانف اللين حوالي خمس دقائق متواصلة والتنفس من خلال الفم ، فإذا لم يتوقف النزيف يجب الاستمرار بالضغط لمدة 10 دقائق
- ضع قطعة من الثلج أو كمادة باردة على أعلى الانف لتضييق الاوعية الدموية المؤدية لبطانة الانف والمساعدة على توقف نزيف الانف
- تجنب القيام بأي مجهود من شأنه أن يعيد النزف بعد توقفه بمدة تصل إلى 12 ساعة مثل تنظيف الانف أو التمخط
- تجنب وضع الاصبع داخل الانف لأن ذلك يؤذي النسيج المخاطي الرقيق المبطن للانف ويسبب الرعاف .
- الاتصال بالطبيب إذا إستمر الرعاف لأكثر من 15 دقيقة أو إذا تكرر كثيرآ أو إذا حدث نتيجة حادث أو إصابة بالانف .
- وضع مرطب في المنزل للتخلص من جفاف الانف
- ترطيب داخل الأنف بمسحة بقطنة مغموسة بفازلين
- عند زيارة الطبيب بسبب استمرار رعاف الأنف ، يقوم الطبيب بوضع قطعة من الشاش داخل فتحة الانف للضغط المباشر على الأوعية الدمويه النازفة ، بالإضافة إلى بعض المحاليل المطهرة والمساعدة على تضييق الاوعيه الدمويه موضعيآ .
- يحتاج بعض المصابين بالرعاف المتكرر لـ " كي الاوعية الدموية النازفة "



بسم الله الرحمن الرحيم


لمحة عامة:
في حالات شائعة يمكن أن يكون الرعاف شديدا ، وقد يكون مهددا للحياة . يقسم الرعاف إلى رعاف أمامي يحدث في منطقة الأنف الأمامية ، وهو شائع جدا وخطره أقل من النوع الثاني للرعاف وهو الرعاف الخلفي ، الأقل حدوثا ، والذي يحدث في المنطقة الخلفية للأنف .
يحدث الرعاف عادة إثر رض على الأنف أو نتيجة لتخريش أو جفاف ضمن الأنف . يتضمن الاسعاف الأولي للرعاف تطبيق ضغط على الأنف حتى يتوقف الرعاف ، لكن العلاج الفعلي يشمل : - تطبيق المراهم ، - ايقاف استخدام الأسبرين ، - أحيانا قد نحتاج لجراحة .
يتوجب طلب المعونة الفورية في حالات الرعاف الخلفي ، ولاسيما إذا كان المريض كهلا .
ما هو الرعاف ؟
هناك شكلان من الرعاف :
أمامي : يتدفق الدم من القسم الأمامي للأنف ، ويكون النزف أحادي الجانب .
خلفي : يأتي الدم من العمق ويتسرب إلى البلعوم والفم .
- يكون الرعاف عند الأطفال غالبا من النمط الأمامي . يحوي الجدار الفاصل في الأنف (وتيرة الأنف) على قسم غضروفي رقيق ومسطح وقسم عظمي يفصل جوف الأنف إلى منخرين ، ويكون الرعاف من هذه الوتيرة سهلا عند تعرضها لرض بسيط .
- يحدث الرعاف غالبا عند الكهول في القسم الخلفي للأنف ، وهو يكون أشد حدة ومن الصعب السيطرة عليه ، وقد يكون مهددا للحياة . على كل حال ، ومهما كان عمر المريض فإنه من الأهمية بمكان تحديد نوع الرعاف ، حيث أن الرعاف الخلفي هو الأخطر ويحتاج لعناية من قبل أخصائي .
ما هي أسباب الرعاف ؟
1. السبب الأشيع للرعاف عند الأطفال هو جفاف الوتيرة ، ويحدث ذلك غالبا في المناخ الجاف أو حتى في الشتاء عندما تتشقق الأغشية الأنفية وتبدأ بالنزف .
2. من الأسباب الموضعية للنزف الأنفي حدوث أذية على الأنف عند استخدام منظفات الأنف أو كسر الأنف أو جراحة الأنف .
3. اضطرابات تخثر الدم قد تسبب أيضا الرعاف .
4. يجب الأخذ بعين الاعتبار النزوف الناجمة عن سرطان الأنف . هذه النزوف تكون نادرة ، لكن يجب التفكير بالسرطان عند وجود رعاف متكرر غير عادي وغير مفسر .
5. قد يحدث رعاف تلقائي عند تعاطي الاسبرين .
6. في حالات نادرة نجد قصة عائلية للرعاف .
ما هي أعراض كل نمط من الرعاف ؟
:: يتوجب أولا تحديد نمط الرعاف ، حيث أن الرعاف الخلفي يتطلب عناية طبية خاصة.
:: نرى في الرعاف الأمامي الدم يسيل من الجهة الأمامية من المنخر ، وليس للخلف للبلعوم أو الفم ، إلا إذا كان المريض بوضعية الاضطجاع فنرى الدم يسيل بالاتجاهين . بينما في الرعاف الخلفي يسيل الدم للخلف إلى البلعوم والفم سواء كان المريض مستلقيا أو جالسا .


ما هو العلاج الاسعافي الرئيسي للرعاف ؟
العلاج الاسعافي بسيط جدا ، ويتضمن :
:: تطبيق ضغط لإيقاف النزف ( يتم الضعط على الجزء الامامي الرخو من الأنف وليس على الجزء العظمي).
:: تطبيق كمادات كبيرة .
يتم تطبيق الضغط بحصر الأف بين السبابتين والإبهام مع ضغط لطيف للخلف نحو الوجه ، ويستمر الضغط لمدة خمس دقائق باستمرار ، ويستحسن ابقاء المريض واقفا أو جالسا مستندا للخلف لإيقاف الدم ومنع تسربه للبلعوم - يجب مساعدة المريض على ابقاء الرأس في مستوى أعلى من القلب - . يجب طلب المعونة فورا في حال استمر الرعاف وسيلان الدم من البلعوم.
للوقاية من الرعاف مرة أخرى بعد توقفه لا تحاول إجراء إرذاذ لأنفك ، ولا تعرض جسمك لجهد ولا تحمل ثقلا ، واحتفظ برأسك أعلى من مستوى القلب .
إذا عاد الدم مباشرة بعد ذلك نظف الأنف من خثرات الدم وذلك بإجراء نف عنيف ، ثم بخ في الأنف مواد مقبضة للأوعية مثل الافرين ثم طبق ضغط قوي كما ذكر سابقا .
إذا عاد الدم مرة أخرى لابد من استشارة اخصائي .
ماهي طرق المعالجة?
:: في حالات الرعاف المتكرر لا بد من تطبيق مراهم الصادات لتخفيف القشور الأنفية .
:: إذا كان المريض ممن يتناول الاسبرين لا بد من ايقافه لمدة أسبوع ، وهذا القرار يعود للطبيب .
:: يمكن في بعض الحالات إذا سببت بعض الاوعية النازفة مشاكل عديدة لا بد من اجراء الكي مستعملين نترات الفضة تحت التخدير الموضوعي . وهذا الاجراء يقوم به طبيب عام أو اخصائي أذنية .
متى يجب طلب المعونة الطبية ؟
إذا استمر حدوث الرعاف .
إذا لم يتوقف الرعاف أو عاود الحدوث .
إذا أحس المريض بالإعياء (بسبب فقدان الدم) .
إذا كان تدفق الدم من البلعوم أكثر منه من الأنف .
الرعاف الخلفي غالبا خطر عند الكهول ، لذلك اطلب المعونة الطبية فورا في حال الرعاف خلفيا .
الشخيص
تنتج أكثر حالات الرعاف عن ارتفاع ضغط الدم، وعن السعال الشديد. وقد يؤدي التواجد الطويل تحت أشعة الشمس، وكذلك حوادث السير، الى الرعاف ايضاً. والإصابات الشديدة من حوادث السير، التي تؤدي إلى تمزق الأنسجة في الوجه تسبب نزفاً شديداً قد يودي بحياة المريض. غير أن كسور الجمجمة قد تسبب نزفاً متكرراً بعد الاصابة يكون ناتجاً عن تمزق الفروع الكبيرة للشريان القاعدي والحنكي والشرايين الغربالية التي تروي تجويف الأنف.
وإزالة القشور بواسطة اليد، أو غيره عن الغشاء المخاطي للوترة، قد تسبب الرعاف، لأن الازالة المتكررة للقشور قد يؤدي إلى تآكل مخاطية الوترة، وتكشف الغضروف، ما يؤدي الى نخزة، الأمر الذي يساعد على تكرار النزف. وما يساعد على ذلك ايضاً بعض المداخلات الجراحية في الأنف، والأورام الحميدة، وبوليب نازف، وورم وعائي، وورم حلمي، والأورام الخبيثة، والأورام الوعائية الليفية في البلعوم الأنفي، وقرحة الزهري، وكذلك قرحة السل
طريقة الاستعمال....جيب اعواد تنظيف الاذن وحط عليها الكريم وادهن الانف من داخل..
الله يشفيك..
لها اسباب كثيرة..
واعتقد والله اعلم انها بسبب الحساسية من النف او التعرض الى شمس الظهيرة فترة طويلة..
تختلف الأسباب من الطفل إلى الراشد.


الرعاف – نزيف الانف Nosebleeds – Epistaxis

اسباب الرعاف :
يحصل نزف الانف من الاوعية الدموية الرقيقة الموجودة في بطانة الانف في الجزء الداخلي أو الاوسط من التجويف الانفي
تحتوي بطانة الانف على كثير من الاوعية الدموية التي تعمل على تدفئة هواء الشهيق ، وبسبب رقة هذه الأوعية فإنها تكون معرضة للنزف عند :
- اصابتها بالالتهابات مثل الزكام و الانفلونزا و البرد.
- عند التعرض للصدمات البسيطة عند وضع الاصبع في الأنف.
- اختلاف درجة حرارة الجو.
- بسبب الجفاف.
- حساسية أنفية.
- بعض الادوية التي تخفض لزوجة الدم مثل الاسبرين.
- انحراف الحاجز الانفي.
- - ارتفاع ضغط الدم.
- امراض الدم مثل الهيموفيليا ( الناعورأو مرض النزف الدموي ) أو اللوكيميا أو مشكلة في تخثر الدم.
- اورام في التجويف الانفي.
- المخدرات.
- أسباب اخرى غير واضحة.
اعراض الرعاف :
يحصل النزيف من الاوعية الدموية في الانف بسهولة هند التعرض للعوامل السابقة الذكر، لكن سرعان ما يتوقف بسبب تكون جلطة صغيرة تسد جدران الوعاء النازف .
يحصل النزف غالبآ فجأة ودون سابق إنذار وأحيانآ أثناء النوم ، ويكون من جهة واحدة ، وتتكرر هذه الحالة عدة مرات في الاسبوع الواحد عند بعض المصابين ، بينما تكون أقل عند الآخرين ، وتكون كمية الدم المفقودة عادة قليلة .
يصيب رعاف الانف الناس في جميع الاعمار ، لكنه أكثر في الاطفال .
علاج الرعاف :
إن أهم خطوة في العلاج هي الهدوء وعدم الخوف ، فعلى الرغم من أن منظر الدم مزعج ومرعب لكثير من الناس ، إلا ان الحالة تكون عادة بسيطة ويمكن علاجها في المنزل بالطرق التالية :
- الجلوس في وضع قائم مع انحناء الرأس قليلآ إلى الامام لمنع الدم من الدخول إلى البلعوم ومن ثم بلعه .
- وضع وعاء أو مناديل تحت الانف لمنع اتساخ الملابس
- الضغط بالابهام والسبابة على طرف الانف اللين حوالي خمس دقائق متواصلة والتنفس من خلال الفم ، فإذا لم يتوقف النزيف يجب الاستمرار بالضغط لمدة 10 دقائق
- ضع قطعة من الثلج أو كمادة باردة على أعلى الانف لتضييق الاوعية الدموية المؤدية لبطانة الانف والمساعدة على توقف نزيف الانف
- تجنب القيام بأي مجهود من شأنه أن يعيد النزف بعد توقفه بمدة تصل إلى 12 ساعة مثل تنظيف الانف أو التمخط
- تجنب وضع الاصبع داخل الانف لأن ذلك يؤذي النسيج المخاطي الرقيق المبطن للانف ويسبب الرعاف .
- الاتصال بالطبيب إذا إستمر الرعاف لأكثر من 15 دقيقة أو إذا تكرر كثيرآ أو إذا حدث نتيجة حادث أو إصابة بالانف .
- وضع مرطب في المنزل للتخلص من جفاف الانف
- ترطيب داخل الأنف بمسحة بقطنة مغموسة بفازلين
- عند زيارة الطبيب بسبب استمرار رعاف الأنف ، يقوم الطبيب بوضع قطعة من الشاش داخل فتحة الانف للضغط المباشر على الأوعية الدمويه النازفة ، بالإضافة إلى بعض المحاليل المطهرة والمساعدة على تضييق الاوعيه الدمويه موضعيآ .
- يحتاج بعض المصابين بالرعاف المتكرر لـ " كي الاوعية الدموية النازفة "
تنتج أكثر حالات الرعاف عن ارتفاع ضغط الدم، وعن السعال الشديد.
وقد يؤدي التواجد الطويل تحت أشعة الشمس، وكذلك حوادث السير، الى الرعاف ايضاً والإصابات الشديدة من حوادث السير، التي تؤدي إلى تمزق الأنسجة في الوجه تسبب نزفاً شديداً قد يودي بحياة المريض غير أن كسور الجمجمة قد تسبب نزفاً متكرراً بعد الاصابة يكون ناتجاً عن تمزق الفروع الكبيرة للشريان القاعدي والحنكي والشرايين الغربالية التي تروي تجويف الأنف.
وإزالة القشور بواسطة اليد، أو غيره عن الغشاء المخاطي للوترة، قد تسبب الرعاف، لأن الازالة المتكررة للقشور قد يؤدي إلى تآكل مخاطية الوترة، وتكشف الغضروف، ما يؤدي الى نخزة، الأمر الذي يساعد على تكرار النزف.
وما يساعد على ذلك ايضاً بعض المداخلات الجراحية في الأنف، والأورام الحميدة، وبوليب نازف، وورم وعائي، وورم حلمي، والأورام الخبيثة، والأورام الوعائية الليفية في البلعوم الأنفي، وقرحة الزهري، وكذلك قرحة السل.

الأسباب العامة:
مما سبق ذكره يبدو واضحاً أن أسباب الرعاف عديدة، وحالات كثيرة منه تنجم عن أمراض الأوعية الدموية، وأمراض الدم. وهو من أوائل أعراض ارتفاع الضغط الشرياني المفاجىء، أو المصحوب بتصلب الكلية.
كذلك ركود الدم في حالات تشوه القلب، وانتفاخ الرئتين، وأمراض الكبد والطحال, في بعض حالات الحمل.
غير أنه يكون شديداً ويهدد سلامة المريض في حالات النخرة النزفية، وفي الناعور، أو من التجلط، ونقص الصفيحات الدموية، والفرفيرية الوعائية، والالتهابات الوعائية، وتوسع الشعيرات.
وأسباب النزف في جميع هذه الحالات ليست على شاكلة واحدة، لأن بعضها يكمن بخلل في عوامل تخثر الدم، في حين يكمن البعض الآخر في تغيير جدران الأوعية الدموية، مثل ابيضاض الدم، زيادة الخلايا البطانية الشبكية، ورم الأنف، وكذلك بعض الحميات كالحصبة والرشوحات والتيفوئيد والانفلونزا.
أسباب أخرى:
إلى جانب كل ما ذكرناه، فإن عوامل أخرى قد تؤدي إلى الرعاف، منها قلة أو انعدام الفيتامينات، وبشكل خاص فيتامين C.
ويترافق هذا الرعاف مع العادة الشهرية، أو انخفاض الضغط الجوي.
كما أن فرط حرارة الجسم والجهد الفيزيائي الكبير قد يكونان سبباً لذلك.





أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر





جميع حقوق النشر محفوظة 2011-2014 لـ(يمن ستريت)